دراسة تكشف دور الجينات في “سعادة الشعوب”

0
195

زوجان

المعلومة/بغداد/..

قال باحثان إنهما اكتشفا أن أحد الجينات يلعب دورا كبيرا في جعل الإنسان سعيدا، من خلال إذكاء إحساسه بالرضا أو بالاستياء.

وقال الباحثان مايكل مينكوف، ومايكل بوند، من جامعتي فيرنا البلغارية و”بوليتكنيك” بهونغ كونغ، إن الجين يضطلع بدوره، إلى جانب العوامل الخارجية، في جعل شعبا ما أكثر سعادة من شعب آخر.

وتوضح الدراسة المنشورة في مجلة “جورنال أوف هابينس ستاديس” أن نسبة “الإليل أ” وهو شكل بديل للجين، داخل هيدرولاز أميد حمض الدهنية، ينعكس على الإنسان، فيخفض عنده الشعور بالألم، ويساعده على الفرح.

وتوصل الباحثون إلى أن الشعوب التي يرتفع منسوب “الأليل 1” في أحماضها تشعر بسعادة أكبر، كما هو الشأن بالنسبة إلى مواطني غانا ونيجيريا وغرب إفريقيا إضافة إلى شمال أميركا اللاتينية مثل المكسيك وكولومبيا.

ويملك مواطنو دول أخرى مثل العراق والأردن وشرق آسيا والصين والتايوان، قابلية أكبر للسعادة، بفعل ارتفاع الإليل 1 في أجسامهم.

وينبه الباحثون إلى أن الجينات ليست العامل الوحيد في السعادة، إذ ثمة عوامل خارجية تتعلق بظروف الحياة، وفق ما ذكر موقع “دايلي ساينس”.

وينحصر دور الجين في تهييئه الإنسان للإحساس الإيجابي. فبالرغم من ارتفاع منسوب “الأليل 1” مثلا لدى مواطني روسيا وإستونيا إلا أنهم ليسوا سعداء بسبب ظروف بلدانهم الاقتصادية والاجتماعية.

وتشير الدراسة إلى أن نسبة السعادة ارتفعت بشكل كبير جدا في رواندا، بعد خروج مواطني البلاد من تبعات إبادة 1994، فيما تراجعت نسبة السعادة بين المصريين بسبب الأحداث السياسية التي عرفتها مصر خلال السنوات الأخيرة . انتهى / 25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here