طالب لجوء: استراليا لن تقبلنا ونعيش بخيام متعفنة 

0
241

لاجئون

المعلومة/بغداد/..

قدمت الحكومة النيوزيلندية عرضاً لاستراليا يقضي بإعادة توطين 150 لاجئا من مراكز الاحتجاز المدارة من قبل الحكومة الاسترالية، موضحة أن العرض سيكون ساريا لمدة عامين، ولا يشمل العدد اللاجئين الجدد الذين يتم استقبالهم بحسب الاتفاق مع سيدني، فيما لفت أحد طلبي اللجوء الى أن استراليا لن تقبلهم، ويعيشون بخيام “متعفنة”.

وقالت تقارير استرالية، إن “الحكومة النيوزيلندية قدمت عرضاً لاستراليا بإعادة توطين 150 لاجئا من مراكز الاحتجاز المدارة من قبل الحكومة الاسترالية، خصوصا من مركز احتجاز جزيرة ناورو”، لافتة الى أن “رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي، تلقى رسائل من 28 محتجزاً في ناورو، طلبوه أن يعاد توطينهم في نيوزيلندا بموجب اتفاقية مع حكومة سيدني”.

وأضافت التقارير، أن “العرض ساري لمدة عامين، ولا يشمل العدد اللاجئين الجدد الذين يتم استقبالهم، بحسب الاتفاق مع سيدني”.

الى ذلك قال احد المحتجزين في ناورو برسالته الموجهة لرئيس وزراء نيوزيلندا، إن “استراليا لن تقبلنا على الرغم طالبا منهم الأمان، وقد تركوا أمرنا لسلطات ناورو التي تفتقر للحماية الدائمة والسلامة”.

ويضيف، “بعد 30 شهرا في الخيام المتعفنة، نعيش الآن في المجتمع لم يتقبلنا، والبعض منا فقط من لدية الوثائق يستطيع السفر بحرية لمغادرة البلاد”.

يذكر أن ما يزيد عن 543 شخصا، بينهم 70 طفلا، قابعين في مركز الاحتجاز في جزيرة ناورو بانتظار تحديد أوضاعهم كلاجئين، بعد ما حاولوا دخول الأراضي الاسترالية بطرق غير شرعية بواسطة قوارب تهريب المهاجرين.

وتعد طلبات اللجوء والأمور المتعلقة بها من القضايا السياسية الساخنة في استراليا والحكومات المتعاقبة، والتي طالما منعت وصول طالبي اللجوء إلى البر الاسترالي، وإنما جابهت قوارب تهريب اللاجئين باعتراضها وإعادتها الى أماكن انطلاقها واعتقال وإرسال من يصل الى الجزر الاسترالية الى مراكز الاحتجاز التابعة للحكومة الاسترالية في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة وناورو في جنوب المحيط الهادئ . انتهى / 25

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here