وكالة: البيت الأبيض لا يتوقع رحيل الأسد قبل 2017

0
92

اللاسد

المعلومة / متابعة /..

ورد في جدول زمني للإدارة الأمريكية بشأن الأزمة السورية أن البيت الأبيض لا يتوقع أن يترك الرئيس السوري بشار الأسد منصبه قبل ربيع 2017، حسبما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

وبحسب الجدول، فيمكن أن يحدث رحيل الرئيس السوري وفريق من “المحيطين به في آذار عام 2017، أي بعد أكثر من خمس سنوات من أول تصريح لباراك أوباما دعا فيه الأسد إلى ترك منصبه.

ويعتمد الجدول على خطة بلورها لقاء دولي حول سوريا في فيينا في تشرين الثاني الماضي وتبنتها الأمم المتحدة لاحقا. وتقتضي هذه الخطة أن تشهد سوريا انتخابات رئاسية وبرلمانية في آب عام 2017، أي بعد 19 شهرا من الآن، على أن تقوم سلطة انتقالية بإدارة شؤون البلاد حتى هذا الموعد.

وتشير “أسوشيتد برس” إلى أن هناك عوائق لا حصر لها أمام تنفيذ هذه الخطة الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية الدامية التي أودت بحياة أكثر من 250 ألف شخص خلال السنوات الخمس الماضية والتي أحدثت أسوأ أزمة هجرة إلى أوروبا واجهتها هذه الأخيرة منذ الحرب العالمية الثانية.

ومن أبرز هذه العوائق الهوة المتسعة بين المملكة العربية السعودية وإيران، نظرا لدورهما في دعم قوى متقابلة في سوريا. وليس من الواضح الآن كيف يمكن للأزمة الحادة الأخيرة بين البلدين، والتي اندلعت بعد حادث اقتحام السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران احتجاجا على إعدام الرياض لرجل الدين الشيخ نمر النمر السبت الماضي، وما تلاه من قطع العلاقات بين الرياض وطهران، على العملية التفاوضية المنشودة بشأن التسوية في سوريا.

لكن بغض النظر عن إمكانية تجاوز الأزمة السعودية الإيرانية وفرص نجاح المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السورييتين المقررة في الشهر الجاري، فإن التحدي الأكبر الذي يواجهه الجدول الأمريكي هو عدم وجود اتفاق حول حيثياته، وفي مقدمتها رحيل بشار الأسد. انتهى 25 ك

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here