العبادي:2016 سيكون عاما للانتصار النهائي وستعود الموصل الى حضن الوطن

0
143

حيد العبادي

المعلومة / بغداد /..

هنأ رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ، الاربعاء ، الجيش العراقي بذكرى تأسيسه ، مشيرا الى ان العام الحالي هو عام النصر النهائي على داعش وعودة الموصل الى حضن الوطن.

ونقل المكتب الاعلامي للعبادي قوله في بيان تلقت وكالة / المعلومة /، “أتقدم بأسمى التهاني والتبريكات لأبناء الجيش العراقي الباسل في عيده الأغر وذكرى تأسيسه التي تحل هذا العام وسط فرحة الانتصارات التي يحققها الغيارى من منتسبي جيش العراق بجميع صنوفه وتشكيلاته ، ونبارك لأبناء شعبنا العراقي الأبي حلول هذه المناسبة العزيزة وهو يقف موقفا تاريخيا الى جانب قواته البطلة المدافعة عن أرضه ومقدساته والتي تطهر المدينة تلو الاخرى وتلحق الهزائم المنكرة بعصابة داعش الارهابية”.

واضاف العبادي بحسب البيان ان “جيش العراق اليوم هو مثار فخر جميع العراقيين لأنه ابن هذا الشعب والمضحي بدمه من أجل حاضر ومستقبل هذا الشعب ، وان جيشنا البطل الذي مر بمراحل صعبة وامتحانات قاسية تجاوز الصعاب ونهض بقوة وعزيمة مدافعا ومضحيا وصانعا للانتصارات”

وتابع “ونحن نقف اليوم بكل فخر واعتزاز أمام مؤسسة عسكرية مهنية قوية قادرة على أداء واجبها الوطني بكل كفاءة وإخلاص وإتقان والدفاع عن سيادة العراق وكرامة شعبه، اضافة الى الدور الكبير لجيشنا البطل في حفظ الأمن والاستقرار ..مؤسسة يتمتع جميع منتسبيها بروح قتالية عالية وايثار وتضحية وفداء منقطع النظير”.

وخاطب العبادي الجيش قائلا ، “لقد أبليتم في عام 2015 بلاءً حسنا ، مع اخوانكم في الشرطة والاجهزة الامنية وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي والبيشمركة وابناء العشائر والمتطوعين من جميع العراقيين بمختلف انتماءاتهم ، وحررتم معظم المناطق المغتصبة ومساحات كبيرة من ارض العراق العزيزة ، وسيكون هذا العام عام تحقيق الانتصار النهائي وستعود الموصل الى حضن الوطن ، وتتطهر كل ارض العراق من رجس الارهاب والارهابيين ، بعون الله العزيز القدير”.

واختتم رئيس مجلس الوزار في بيانه “تحية لشهداء جيشنا الباسل وللجرحى المضحين ، وتحية للجنود والمراتب والضباط في القوات البرية والجوية والبحرية والقوات الخاصة وطيران الجيش الغيارى ، وتحية لجميع منتسبي المؤسسة العسكرية العراقية في مختلف تشكيلاتها وصنوفها ، وسيبقى الأمل معقودا بكم ايها الأبطال الغيارى لمواصلة الانتصارات وتطهير كل مدينة وقرية وقصبة ، ليعم السلام في جميع ربوع العراق ويعود كل نازح ومهجر الى داره آمنا مطمئنا ، ولتتوجه جميع الجهود والامكانات لبناء العراق وإعماره “.

يشار الى أن الجيش العراقي تأسس عام 1921، وأولى وحداته تأسست خلال الانتداب البريطاني للعراق، حيث شُكل فوج موسى الكاظم واتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد. انتهى 25 ك

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here