مجلس العشائر المتصدية للإرهاب يقرر هدر دم كل مع انضم لـ”داعش في الانبار”

0
283

هروب

المعلومة/ الانبار/..

أعلن القيادي في مجلس العشائر المتصدية للإرهاب في محافظة الانبار الشيخ تركي العايد الشمري، السبت، عن اتخاذ المجلس قرارا بموافقة شيوخ ووجهاء المحافظة يبيح بهدر دم كل من انتمى لـ”داعش” أو ساعد عناصره في السيطرة على مدن الانبار .

وقال الشمري في تصريح لوكالة / المعلومة/ إن “مجلس العشائر المتصدية للإرهاب في الانبار اجتمع في بغداد وقرر بالإجماع هدر دم كل من انتمى لداعش وساهم في خراب المحافظة على أيدي عصابات داعش الاجرامي وان تكون هذه الفقرة وبقية الفقرات التي تمت المصادقة عليها من قبل الحضور”.

وأضاف أن “القرارات التي صادق عليها المجلس بالإجماع هي إجلاء وترحيل عوائل الدواعش من الرمادي بدون استثناء الى خارج المحافظة، ومصادرة أموالهم المنقولة وغير المنقولة وإعطائها تعويض لذوي الضحايا، فضلا عن عدم السماح بعودة أهالي الإرهابيين الى مناطق سكناهم”.

وأوضح الشمري, أنه “تمت المصادقة على معاملة كل ضابط مركز شرطة يتواطأ ويتفاوض مع عوائل الإرهابيين كمعاملة الدواعش، وكل محامي يترافع عن قضايا الإرهابيين تطبق عليه البنود التي ذكرناها أعلاه ويُعتبر متآمر مع الدواعش”.

وأشار إلى أنه “سيتم معاملة كل رجل دين يحرض ويستقطب عقول الصبيان ويحثهم على حمل السلاح بحجة ما يسمى بالجهاد سوف كمعاملة الدواعش، وحث الشباب على التعاون فيما بينهم من اجل إزالة ورفع الدمار الذي لحق بالمحافظة وبناها التحتية بسبب أعمال دولة النكاح والاستنكاح، وتفعيل دورهم من خلال التنظيف والبناء وإصلاح ما تم تدميره عن طريق الاعمال التطوعية لأن الحكومة سوف تكون شبه عاجزة عن تقديم الخدمات لأن حجم الدمار أكبر من إمكانية اقتصاد الدولة”.

وأكد الشمري, أن “هذه القرارات ملزمة لكافة شيوخ ووجهاء محافظة الانبار كونها جاءت على خلفية الدمار الذي لحق بالمحافظة جراء سيطرة عصابات داعش الإجرامية على مساحات واسعة من مدن الانبار”. انتهى/ 12أ

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here