أين أموال العراقيين المسروقة؟

0
191

ورقة ووقلم

 

كتب /  صالح المحنّه …

في اليوم الثاني لبيعته خليفة للمسلمين

 

الإمام علي عليه السلام ألقى خطبةً توعّد فيها السرّاق

 

الذين سرقوا أموال المسلمين في عهد الخليفة عثمان بن عفان قال فيها :

 

(وَاللهِ لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ، وَمُلِكَ بِهِ الاِْمَاءُ، لَرَدَدْتُهُ; فَإِنَّ في العَدْلِ سَعَةً، وَمَنْ ضَاقَ عَلَيْهِ العَدْلُ، فَالجَوْرُ عَلَيْهِ أَضيَقُ!) وقد فعل …ولكن

 

مالذي فعله حكّام العراق وساسته وهيئاته الرقابية والتي اتخذت لها عناوينا تتغنّى بالنزاهة والعفة ؟! مالذي فعله المدّعون إتّباع علياً والذين كانوا في الأيام الغابرة يتغنون بخطب علي ع ؟

 

أين المليارات التي سرقها حازم الشعلان ياهيئة النزاهة؟

 

أين المليارات التي سرقها ايهم السامرائي والسوداني وووووووغيرهم الكثير وملفاتهم لديكم ؟

 

مئات المليارات لم تُزوج بها النساء ولم تملك بها الإماء بل هي ماثلة أمام أنظاركم عمارات وحسابات بنكية وشركات ودور ووو في جميع محافظات العراق وخارج العراق مالذي فعلتموه؟

 

هل أدخلتم أحدهم أو أحد أبناءهم للسجون؟

 

هل طالبتم الدول الحاضنة لأموال العراق المسروقة بأعادتها ؟

 

كم المسافة بينكم وبين علي عليه السلام ؟

 

هل يحق لكم إدّعاء الإنتماء لعلي وأنتم تخالفون نهجه ؟

 

نزاهتكم وضمائركم لاتعمل إلا ضد الفقراء !

 

تلاحقون من يشتبه به سرق دينارا إن لم يكن مسؤولا وتلقون به في السجن …

 

وتتركون من يختلس ويسرق المليارات إن كان من أرباب السلطة والأحزاب الحاكمة؟!

 

لم ندافع عمّن يسرق ولو كان دينارا واحدا ولكن نريدكم بنفس الإخلاص والحرص على اموال الشعب العراقي ومع كائن من يكون .

 

بعض السياسيين المفسدين وبعض القضاة المنتفعين والمرجفين يتحججون بوضع العراق الأمني والأحتلال الداعشي وتغلغل الأرهاب في بلدنا وعليه فأن إثارت مثل هذه الملفات التي تمس بعض الذوات الحزبية المتنفّذه في الدولة ربما يُضعف الجبهة الداخلية ويعطي فرصة لأعداء العراق بإستغلال الظروف المعقدة وتمرير أجنداتهم.. ومثل هذا الكلام الذي ينتجه ويصدره المنتفعون واشباههم لايخدم إلا السراق والمختلسين …وأن هذا الأعتقاد الخاطيء وهذا التبرير الإجرامي بعدم متابعة المتهمين لهو أخطر من داعش وإرهابها … فلقد دحر ابطال العراق داعش واعوانها في الانبار وتكريت وغيرها من المناطق العراقية المحتلة … وستنتهي بأذن الله من على خارطة العراق…ولكن هل ستعود اموال العراق المسروقة ومن هي القوة التي تتبنى هذه المهمّة ؟

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here