انقلاب 6 كانون المقبل.. تغييرات ميدانية وإعادة هيكلية قيادات العمليات

0
92

 

سقوط الموصل

المعلومة/خاص/ ..

يحتفل الجيش العراقي بعد أيام قليلة بعيده الثاني بعد نكبة الموصل والانتكاسة التي لحقت به ، قبل أن يستعيد عافيته خلال الأشهر القليلة الماضية، ويحرز الانتصار تلو الأخر بدءاً من جرف النصر وانتهاءً في الرمادي التي باتت قاب قوسين أو أدنى من التحرير.

فبعد نكبة حزيران 2014 أجرت القيادة العامة للقوات المسلحة سلسلة تغييرات كبيرة على مستوى القيادات الأمنية على دفعات، شملت عزل قادة فرق وتعيين اخرى، في الوقت الذي أعادت فيه هيكلية العديد من الفرق العسكرية وقيادات العمليات كقيادة عمليات نينوى وصلاح الدين ودجلة والانبار والبادية والجزيرة وغيرها، فيما أعيد هيكلة الفرقة (2، 4، 7، 12، 3، 18) وغيرها.

ويبدو أن التغييرات تلك جاءت لضخ دماء جديدة على مستوى القيادات وإدارة المراتب في كافة القطعات العسكرية، والتي أفضت إلى تحقيق تقدم ملحوظ في العمليات العسكرية بالضد من داعش الاجرامي لم تتوقف عند هذا الحد حتى اليوم.

مصدر عسكري رفيع المستوى كشف لوكالة /المعلومة/ عن وجود تغييرات عديدة في القيادات الأمنية العليا ستجرى وسيعلن عنها في السادس من الشهر المقبل يوم عيد الجيش تحديداً، مشيرة إلى أن التغييرات الاكبر ستكون في قيادة عمليات نينوى وقادة فرقها وامري الويتها ” موضحا ان تلك التغيرات بمثابة انقلاب ابيض على مستوى القيادة والامره في معظم تشكيلات الجيش العراقي .

وقال المصدر إن “القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع ستجري العديد من التغييرات على مستوى القيادات الامنية من خلال عزل بعضها وتعيين أخرى وفق أوامر رسمية”.

وأشار إلى أن “الغييرات تلك ستتركز بالدرجة الأساس حول قيادة عمليات نينوى والتي تأتي في سبيل التمهيد لعملية تحرير الموصل، والتي تحتاج إلى انسجام كبير بين وزارة الدفاع وقيادة عمليات نينوى”.

وأكد المصدر على “وجود تشنج كبير بالعلاقة بين وزير الدفاع خالد العبيدي وبين قيادة العمليات التي تم تعيين قائدها نجم الجبوري بامر من العبادي ، حيث يلاحظ ذلك على وزير الدفاع الذي ” يتحفظ “، على تعيين الجبوري مبيناً أن “الخلافات تلك تنعكس على عملية التحضير لتحرير الموصل”.

وأوضح المصدر أن “أحد القادة الامنيين الكبار الذين خدموا في مدينة الموصل في فترة ماقبل سقوط المدينة سيكون المرشح الأوفر حظاً لنيل منصب قائد عمليات نينوى، نظراً لمعرفته الكبيرة بجغرافية وطبيعة الموصل المجتمعية”.انتهى/25ر

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here