عجزت السياسة فتكلم القلم

0
137

واثق الجابري

كتب / واثق الجابري …

السياسة مثل أي عمل حياتي؛ وبقدر الحرص على إتّقان الصناعة؛ حتما سيكون إالإنتاج بمعنى الطموح؛ إذْ لا يمكن زراعة صحراء في سنوات الشحة، وتنتظر حصاد قمحاً تأكل بعضاً منه، وتسد حاجة الآخرين بالفائض.

من الغباء أن تضع حجراً في ماكنة فرم، وتنتظر لحم كباب، وإذا صفقت بدون سبب، فلا تستغرب من مشاركتك في صناعة دكتاتور؟!

ليس المهم أن تخرج من الدكتاتورية؛ إذا كانت الديموقراطية لا تأتي بطبقة سياسية قادرة على تبني مشروع دولة؛ وكلما خَفَتَ نور الحاضر؛ قلل من سواد الماضي، ولن يستطيع فتح الخناق عن الحرية؛ إذا كانت المحسوبية تستحوذ على القرار، وتعتبر الشعوب قطعان تنتظر المنة، وتجلد المجموع إذا علا صوت أحدهم، والذباح ينتظر من ينبت فيه لحم الوطنية؟!

حلمنا كثيراً أن نرى العراق في مقدمة شعوب شرق أوسطية، وربما إمتد الطموح الى التجربة السويسرية؛ حتى دخلنا معترك الديموقراطية؛ كعميان يسيرون خلف الأصوات، وتستمر بطريق نوايا أبن جلدتهم، وإنْ تأتي السياط لا تعرف الجلاد، وخوفنا على لحمتنا؛ منع حك ظفرنا جلدنا، وكأننا نتغاضى عن ثوباً غارق في قبحة بمقاسات سياسية؟! فأصدم حسن النوايا بواقع نتائج عكسية؟!

ثقتنا العمياء صورت لنا جلدنا ومحيطنا أسطوريين، يواجهون التحديات، ونردد معهم أناشيد خلود الفشل والإخفاقات والتردي والتراجع، ولا بد لنا أن نفيق على صدمة ونبحث عن الحلول، وأن نقف على الأخطاء ولا نتوقف، ونملك ثقافة الإعتراف بالخطأ، والبحث عن التشخيص قبل ترقيع العلاج، فأن عجزنا عن إنجاب طبقة ناجحة؛ لابد من الوقف كثيراً وتسمية الإسماء بمسمياتها ومواقعها وتأثيرها، وأن عجزنا حتما سنكون بجوق المصفقين؛ على ما أقترفته أيدينا لأننا لا نُريد أن نعترف، أو قلبنا بمصير القطعان؟!

المواطن لا يقتنع بالمعالجات الخجولة، ولا كم التبريرات والتأويلات، ولا أن الخارج هو من أفسد الداخل، وقد تشعبت المصائب وزادت الهواجس، ولا أحد يقتنع أن فلان تنازل عن فلان، أو صمت وقتاً عن علان، والمواطن يدفع ضريبة جلسات تخوم زاخرة وأكلات فاخرة، وقهقهات عاهرة، وكنا نأمل أن يكون العراق مثلاً لأمة في المنطقة ونموذج في الديمقراطية، وحافزاً للشعوب المكسورة، فما عاد إلا مرتع للفاسدين والإرهابيين ومصاصي القوت والدماء؟! وما أكثر الشعارات التي تخط بالدماء، ويحملها الفقراء على ظهورهم المحدودبة؛ من جرح الماضي وحمل الحاضر؟!

من الغباء نأمل خيراً، والمعتوه جليساً، والفاسد شريكاً، والإرهابي أنيساً، ويُطرب على نواح أم مفجوعة، ويعدوه نبرة حزن من فلكوريات العراق؟!

مأزقنا لا يمكن الخروج منه بنجاح هنا وأمل هناك، ومازال صوت العدالة يأن بعيداً؛ كشمعة في نهاية نفق مليء بالحواجز والإعتبارات، ومشكلاتنا أننا مغمضي العيون، وتحيطنا أقنعة وسيوف وملابس سوداء تكسو جلودنا، ولا نستغرب أن يخرج من أي مكان دواعش ومواعش وكوادش، بوجود ظلم وتفقير وأستهتار بحق مواطن؛ لا يفهم ما يدور عليه؛ فيكفر بما حوله، ويحقد على الشعوب المرفهة، وفي خياله تبرق صورة المشناق وسيوف الإرهاب، وقوافل النهابين لحقوق الشعب؛ كلما أطال النظر الى صورة الزعيم؟!

 

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here