النيران الأمريكية الصديقة ..!

0
119

علي فهد ياسين

كتب /  علي فهد ياسين …

عشرات الشهداء والجرحى من منتسبي اللواء(55) المتجحفل مع القطعات العراقية المتأهبة لتحرير مدينة ( الفلوجة ) من سيطرة عصابات داعش، سقطوا بغارة جوية أمريكية، بالرغم من (التنسيق!) بين الطرفين في قواطع العمليات، منذ اعلان تشكيل التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا في أب من العام 2014 .

الأمريكيون أصدروا بياناً، قدموا فيه التعازي بشأن(الخسائرالمؤسفة بالأرواح في صفوف قوات الأمن العراقية)، معتبرين الحادث نتيجة( نيران صديقة محتملة!)، وأشاروا فيه الى فتح تحقيق شامل لـ(تحديد الوقائع)، وطالبوا السلطات العراقية بالمشاركة في التحقيق!.

المعلوم أن النيران الأمريكية(الصديقة)تكررت في أكثرمن مرة في مواقع المواجهة مع عصابات داعش، والبيان الأمريكي ليس جديداً في الصياغة والادعاء، والخسائرفي كل مرة هي عراقية، تحصد فيها صواريخ الطائرات الأمريكية أرواح الجنود العراقيين الرابضين في مواقعهم المتقدمة المواجهة لمواقع العدو، والمتأهبين لتنفيذ واجبهم الوطني لتحريرأرضهم من دنس داعش، وفي كل مرة يعلن الامريكيون أسفهم وعزائهم لسقوط الضحايا العراقيين بنيرانهم(الصديقة)!.

لكن(الفضل الأمريكي الخبيث) هذه المرة، يتمثل في الدعوة التي تضمنها البيان لـ (مشاركة السلطات العراقية الرسمية) في التحقيق، وهي دعوة (حق يراد به باطل)، بعد أن أسس الأمريكيون مناهجاً عقيمة في أداء السلطات العراقية، خاصةً في اسلوب تشكيل اللجان وأدارة الملفات وفق سرطان المحاصصة، التي لم تثمر طوال السنوات الماضية عن حسم أي ملف شائك في العراق، نتيجة التوافق بين أطراف السلطة، لتكديس ملفات الفساد على رفوف المكاتب في المنطقة الخضراء، لأنها فاضحة للجميع .

من يعتقد أن هناك اهتمام ومتابعة لضحايا (النيران الأمريكية الصديقة)، وينتظر نتائجاً من التحقيق فيها وفق البيان الأمريكي، هو واهم ويحلم بحصاد وفيرمن حقلِ يباب غير مزروع، لأن القتلة في هذه الواقعة، وفي الحالات التي سبقتها، وبغض النظر عن جنسياتهم الأمريكية أو العراقية، لن يطالهم العقاب، وحين يتنصل الأمريكي في بيانه من الخطأ، يكون حليفه العراقي في دائرة الاتهام، فهل تُسمي التحقيقات أشخاصاً بعينهم يتحملون جريمة القتل المجاني في هذه الجريمة البشعة؟ ، أم تضاف ملفات التحقيق الى مثيلاتها في الأدراج، لان الضحايا عراقيون ؟!.

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here